قال فضيلة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي إن أمة الإسلام لا تجتمع على ضلالة، ولا تزال طائفة منها قائمة على الحق، لا يضرهم من خالفهم حتى يأتيَ أمر الله وهم على ذلك.

وقال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في مقطع مصور على موقعي فيسبوك وتويتر إنه إذا وجد في أمتنا من يضل ففيها من هو مهتد إلى طريق الهدى، مشيرا إلى قوله تعالى «فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ».

وفي تغريدة أخرى أرشد فضيلته إلى أن الإسلام لا يرضى من المسلم مسايرة الركب، أو السباحة مع التيار، أو العجز والاستسلام، فيكون كالريشة في مهب الريح. إنما يحث الإسلام على القوة والكفاح، ومقاومة العجز واليأس، ومواصلة السعي في ثقة وأمل.