السؤال: ما حكم تقويم الأسنان؟

جواب فضيلة الشيخ:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد..

تقويم الأسنان هو إعادة أمر إلى ما كان عليه، فالله-سبحانه وتعالى- خلق الإنسان في أحسن تقويم يقول تعالى: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} [التين:4]. وقال:{يَاأَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ} [الانفطار:6-7] . كما أن تقويم الأسنان قد يصل إلى درجة الضرورة الصحية للإنسان لتمكين الأسنان من القيام بعملها على أكمل وجه، كما أنه لا بأس بإزالة التشوُّهات لرجل كان أو امرأة.

الممنوع هو ما كان يفعله العرب، وهو برد الأسنان بالمبرد، لتفليجها، فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتفلجات للحسن, المغيرات خلق الله(1).

...........

(1) متفق عليه: رواه البخاري في اللباس (5931)، ومسلم في اللباس والزينة (2125)، عن ابن مسعود.