السؤال: هل يجوز لغير المسلم لمسُ كتاب تفسير للقرآن الكريم إذا كان التفسير بالإنجليزية وآيات القرآن بالعربية؟

جواب فضيلة الشيخ:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد..

لا حرج في ذلك؛ حتى عند من قال بمنع غير المسلم من مس المصحف؛ لأن المترجم هو تفسير معاني القرآن، وليس بقرآن، وكذا لو كان التفسير بالعربية، إذا مسَّه غير المسلم أو من ليس على طهارة فلا حرج، فالترجمة والتفسير ليس لهما حكم القرآن.

وأقول: كيف نوصِّل الإسلام إلى غير المسلمين؟

لا بد أن نكتب لهم ما يرغِّبهم في الإسلام, وبعض الناس مهما كتبنا لهم رسائل وكتبًا عن الإسلام بلغتهم, عندهم من النهم المعرفي ما يدفعهم إلى أن يعلموا ماذا في القرآن, ماذا في الكتاب المقدس عند المسلمين, لذا فلا بد أن نترجم معاني القرآن باللغات الأخرى, وبعض الترجمات فيها الأصل العربي, وهذا جيد, كأنك تقول هذا هو القرآن الحقيقي: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا} [يوسف:2], وهذه ترجمة معانيه, أو ترجمة تفسيره, فترجمة معاني القرآن ضرورة من أجل إبلاغ دعوة الله تعالى.