برنامج مثل ستار أكاديمي ومثيله هواداة من أدوات الغزو الفكري والثقافي لهذه الأمة، لتضليل الأمة وحجبها عن واقعها لتعيش في توافه.

في تصريح نشرته صحيفة الشرق الأوسط 28 إبريل، حول رأي القرضاوي ببرامج «تليفزيون الواقع» مثل برنامج ستار أكاديمي، صرح القرضاوي أن مثل هذه البرامج أداة من أدوات الغزو الفكري والثقافي لهذه الأمة، وأشار إلى أن هذه البرامج هي من وسائل تحريف الأمة عن مسيرتها وتزييف هويتها.

وأكد حرمة هذا البرنامج، وقال نحن ننكره لأنه يشغل شباب الأمة بتوافه الأمور من حيث جعله إياهم يتصلون لكي يرشحوا الفنان الفائز حتى وصلت الاتصالات لما يتجاوز 70 مليون اتصال، وهذا عبث بعقول الأمة وجهودها.

وأضاف: نحن نريد أن تعيش الأمة لرسالتها ومعركتها الكبرى مع أعدائنا عسكريا واقتصادياً وسياسياً وثقافياً ودينيا، ويجب أن تُعَد الأمة لتواجه هذه التحديات، وهذه البرامج تريد أن تضلل الأمة وأن تحجبها عن واقعها لتعيش في هذه التوافه، وأرى أن من واجب كل من يعنيه أمر الأمة أن يقاوم هذه التوجهات المنحرفة، ومن غير شك شباب الأمة هم الثروة البشرية وهم من يمثل مستقبل الأمة فلا يجوز لنا أن نفرط في هذه الثروة ونضيعها عبثاً بمثل هذه البرامج المستوردة التي لا تجسد شخصية الأمة ولا تمثل صورتها الحقيقية وهي غزو خطير، وركز أن دور العلماء الآن هو إنكار هذه البرامج وتبيين عدم جوازها لأنها ضلالة، وليس العلماء وحدهم من يجب أن يبين خطرها بل كل المثقفين والأساتذة والمربين.

وأشار الى أن بعض المسلمين يريدون تنمية أموالهم بتضييع الأمة وتدمير أخلاقها، وهذا لا يجوز، كما أكد أنه يجب البدء بإصلاح العالم العربي الذي يعاني من الخلل في جميع نواحيه سواء الإعلام أو التعليم أو الاقتصاد أو الثقافة أو السياسة، ودعا إلى إصلاح الذات بدلا من أن يفرض علينا الإصلاح من الخارج، الذي يهدف لخدمة أغراضهم ومصالحهم، وقال إن أهم خطوة في الإصلاح هو أن تعرف الأمة ما رسالتها، وأن تؤمن بها وأن تعد لها وتساهم في خدمتها.

- المصدر: جريدة الشرق القطرية، بتصرف